جاري تحميل ... مدونة زلفة العربية

مدونة زلفة العربية

مدونة إعلامية علمية تختص في مجال التجارة العالمية والمحلية للمنتجات المتنوعة , بالإضافة للمقالات المختصة بالاقتصاد المحلي والعالمي وبعض الأخبار المهمة ,وسيجد المشارك والمتابع والقارئ العديد من التنوع في المواد المذكورة الهادفة إلى تكوين فكرة عامة مبسطة حول مايدور على الساحة من إنجازات , كما ونحاول أن يكون الموقع ممتعا" يسهل التنقل فيه بين الصفحات محاولين وضع كافة الإمكانيات والخبرات المتاحة لينال إعجابكم.

إعلان الرئيسية

مقالات القناة

إعلان في أعلي التدوينة

ذهب فلسطين
شركة المجد للحجر والشايش
                أهم المنتجات المحلية :-
كنا قد تحدثنا في المقالة السابقة عن أهمية حجر البناء .وعن بعض المكتشفات الأثرية التي دلت على وجود المحاجر من آلاف السنين ,وتحدثنا أيضا" عن كيفية إيجاد الطبقة المهمة والكافية لإنتاج كميات ضخمة من الحجر
الجيد ذو القيمة العالية المستخدم في البناء .والمحافظ على قيمته التجارية في حال عرضه للبيع.
وعلى الرغم من المحاولات الجادة لإيجاد بديل عن الحجر الطبيعي في البناء إلا أن هذه المحاولات مفضوحة ولا تعتبر ذات أهمية للمنافسة ,لذلك يبقى الحجر الطبيعي ركن هام من أركان البناء ولا يستغنى عنه 
لذلك نجد المشاريع الضخمة ما تزال في نمو مستمر وتتطور معها المصانع والمناشير وأدوات الإنتاج ,وتفتتح الأسواق شهيتها باستمرار لهذا المنتج .

تنوع المصانع وطرق عملها :-

مصنع المنشار: وهو المصنع الرئيسي الذي يستقدم القلاع الطبقية من المحاجر ويضعها على مناشير ضخمة لقصهاوصقلها وإنتاج الحجر بمقاسات الشركات والمهندسين الحاصلين عليها بالإضافة للمقاسات
المعتمدة محليا" ودوليا" ستاندرت.
المخرطة :-وهي مصانع محلية تختص في تشكيل الحجر وهندسته وزركشته وأهم منتجاته العمدان والنقوش والمقرنصات والرسم واللوحات الفنية ,والتشكيل وفق الطلب 
مصانع الشايش.وهي التي تقوم بتجهيز البلاط المصقول المتنوع متعدد الألوان والأشكال سواء كان لاستخدامات المطابخ الداخلية وتبليط الأرضيات الخارجية والأرصف والأماكن العامة .
   وتنتشر هذه المصانع في الأراضي الفلسطينية ,وتشهد تطورا" وتقدما" وازدهارا" ملحوظا" ,حتى باتت من الصناعات الأولى في فلسطين ويقدر دخلها الشهري بما يقارب العشرين مليون دولار .ويقدر 
محصول هذا النمو بأكثر من مليار دولار شهريا" في حال فتحت الحدود للتصدير بشكل أسهل ,وعرض المنتوج في الأسواق العالمية وتسهيل توصيله للشركات المستخدمة.
 وتتعدد أنواع الحجر في المصانع الفلسطينية وأهمها:-
 الحجر القدسي :- وهو نوع من الأحجار الجيرية المستخدمة منذ العصور القديمة في البناء ,ويعد الحجر الجيري الملكي أحد أهم أنواع الحجر الذي استخدم في بناء الهياكل والأماكن الأكثر شهرة في المنطقة منها حائط البراق وسور القدس  وغيرها من الأماكن في البلدة القديمة .ولمدى أهمية هذا المنتج وصل عدد الشركات العاملة في هذا الجانب إلى 650 شركة في نهاية سنة 2000.ووفق الجيولوجيين تتسم تضاريس فلسطين بالتلال ومن تحتها طبقات متنوعة من الحجر الجيري الذي استخدم في السابق في البناء ,وقد اشتغل سكان القدس في المحاجر واستخراج الحجر الجيري الملكي وبيعه للبنائين وعند الإنتهاء من الحفر في المحجر حولوه لخزان ماء كبير .وقد تم العثور على أول محجر في الشرق من المدينة.وامتد العرق الصخري هذا إلى الجنوب من المدينة حتى سواحل صحراء النقب .وكذالك إلى الشمال حتى ضم المناطق الشمالية للقدس .وقد اعتمد أغلبية السكان على هذه الصناعة وهذا المنتج نظرا" لزيادة الطلب 
وهناك أيضا" حجر تفوح :- ويتميز هذا الحجر بعدة مزايا خاصة اللون والإستخدام فلونه المائل إلى اللون الذهبي وسهولة استيعابه للزركشة والخراطة الفنية جعل سعره مرتفعا" عن بقية الحجر .وهو حجر مماثل للحجر القدسي 
الجيري الملكي ولأنه نادر بالصفات المذكورة وكذلك أماكن تواجده .فأكبرمحاجر قلاع التفوح موجودة في الخليل أصلا" وقراها الحاصلة على حظ وفير منه .وتعتبرالخليل ومصانعها في منطقة الفحص الصناعية من أكبر مصدري حجر تفوح.
ذهب فلسطين :-نعم لقد استحقت تجارة الحجر هذا الإسم الذي أطلقه عليها سيادة الرئيس ياسر عرفات أبو عمار عند حكمه أراضي الدولة تحت ظل السلطة الوطنية الفلسطينية وذلك نتيجة لمدخولها المالي وعائداتها الضخمة وقوة تطور وازدهار هذه الصنعة في فلسطين بشكل عام .كما وان المحاجر والمصانع في تطور مستمر ويشهد هذا الجانب نموا" مستمرا" ويستخدم طاقات أكبرمن اليد العاملة ويزيد من مدخولات خزينة السلطة الوطنية.ومن المتوقع استمرار هذا النمو لسنوات طويلة وسيشهد إرتفاعا" في حال فتح الحدود التجارية لهذا المنتج.
ومن الحلول التي تشهدها هذه الصناعة:-
تطور في وسائل الإنتاج .فقد قام المصنعون بشراء المعدات والمواكن اللازمة .
تدريب فني لكافة العاملين سواء كان على صعيد الإهتمام بمواكن التشغيل أو بتطوير القدرات الفنية اللازمة للزيادة على الطلب .
فتح الأسواق الخليجية العربية والأجنبية وتحفيز الشركات للشراء .
تشجيع الحكومة الفلسطينية وفتح باب الإستثمار .وإنشاء الشركات المساهمة المحدودة وفتح باب الإدخار 
المشاركة في المؤتمرات العالمية وعرض الحجر في معارض عالمية .
إنشاء وتجهيز غرفة تجارية خاصة بشمولية هذا الموضوع من أجل المحافظة على ديمومة الإنتاج والتصدير ومواكبة التقدم المنشود.من هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال ,لهذه اللحظة آملين الإلتقاء بكم مرة أخرى لدراسة الموضوع بشمولية أكبر وخاصة سبل معالجة الحفر والآبار الضخمة التي ستخلفها المحاجر بعد استخراج القلاع من الطبقات الداخلية للصخر وهذا موضوع آخر بحاجة لبحثه بإسهاب .
                  وفي النهاية على أمل اللقاء مرة أخرى نستودعكم الله .

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *